أحلى البنات

منتدى أحلى البنات لأحلى البنات

المواضيع الأخيرة

» أمثاال ولكن بصووور
السبت سبتمبر 18, 2010 7:20 pm من طرف زائر

» سر البياض الناصع
الخميس سبتمبر 16, 2010 4:04 pm من طرف زائر

» صور مسن خوقااااق,,,,والله راح يفوتكم نص عمركم اذا ماشفتوها
الثلاثاء سبتمبر 14, 2010 3:42 am من طرف زائر

» يا عمي على الصعايده..!!!
الثلاثاء أغسطس 17, 2010 5:49 pm من طرف زائر

» معلومآت علمية غريبة ~>
الإثنين فبراير 15, 2010 4:56 pm من طرف *بنووته كيووت*

» ماذا تعلمت من السنين التي مضت؟؟!!
السبت سبتمبر 26, 2009 11:08 pm من طرف I love me

» شعر عن دبي دآآآر الحي
الجمعة أغسطس 28, 2009 7:53 am من طرف pink candy

» سوداني متزوج ثلاث حرييم ليش؟؟ الجواب في الصوره
الأحد أغسطس 23, 2009 4:42 pm من طرف pink candy

» نكتة مرررررررررررررة حلوه
الأحد أغسطس 23, 2009 4:40 pm من طرف pink candy

التبادل الاعلاني


    من أجمل اشعار الشاعر نزار قباني

    شاطر
    avatar
    قطرة ندى.33

    عدد الرسائل : 95
    المزاج : عايشة حياتي جنووووووووووووووووووون
    نقاط العضو : 173546
    تاريخ التسجيل : 17/02/2009

    من أجمل اشعار الشاعر نزار قباني

    مُساهمة  قطرة ندى.33 في الأربعاء فبراير 18, 2009 5:37 pm

    جيتكم اليوم بأشعار من تأليف الشاعر نزار قباني خصوصاً لأم الحلوين وبتمنى أنها تعجبكم

    حبيبتي والمطـــــــــر


    اخاف ان تمطر الدنيا ولستي معي..


    فمنذ رحتي وعندي عقدة المطر..


    كان الشتاء يغطيني بمعطفه ..فلا فكر في برد ولا ضجر..


    كانت الريح تعوي خلف نافذتي


    فتهمسين تمسك ..تمسك هاهنا شعري..


    والان اجلس والامطار تجلدني..اه


    على ذراعي


    على وجهي


    على ظهري


    فمن يدافع عني..يامسافرة


    مثل اليمامة بين العين والبصر


    كيف امحووك من اوراق ذاكرتي


    وانتي في القلب مثل النقش في الحجري..


    كيف امحوك ..




    انا احبك..


    يامن تسكنين دمي ان كنتي بالصين


    او ان كنتي بالقمري..


    ***********************


    هذه القصيدة كانت من غناء والحان كاظم الساهر
    واستحق عليها لقب ملك الرومانسية



















    قصيدة رائعة جدا وكانت بالفعل نقطة تحول في اشعار نزار قباني


    بل كانت اكبر نقطة تحول في مشوار كاظم الساهر الذي لحنها بأتقان وغناها..
    التحديـــــــــــــــات


    أتحدى من إلى عينيك ياسيدتي قد سبقوني


    يحملون الشمس في راحتهم وعقود الياسمين
    أتحدى كل من عاشرتهم من مجانين
    وأطفال و مفقودين في بحر الحنين
    أن يحبوكِ بأسلوبي وطيشي وجنوني
    أتحداك أنا أن تجدي وطن مثل فمي
    وسرير دافئ مثل عيوني
    إنني اسكن في الحب فما من قبلة أخذت
    أو أعطيت ليس لي فيها حلول أو قبول
    فأقرئي أقدم أوراق الهوى
    تجديني دائماً بين السطور
    أتحدى كل عشاقك يا سيدتي
    أتحداهم جميعاً أن يخطو لك مكتوب هوى
    كمكاتيب غرامي أو يجيؤكِ على كثرتهم
    بحروف كحروفي وكلام ككلامي
    أتحداهم جميعاً أن يكونوا
    قطرة صغرى ببحري
    أو يكونوا أطفئو أعمارهم
    مثلما أطفأت في عينيك عمري
    أتحداكِ أنا أن تجدي عاشق مثلي
    وعصراً ذهبي مثل عصري
    فرحلي حيث تردين واضحكي وابكي
    فأنا اعرف أن لن تجدي موطن
    فيه تلميذٌ كصدري..

































    اكرههـــــــــــــا

    أكرهها وأشتهي وصلها
    وإنني أحب كرهي لها
    أحب هذا اللؤم في عينها
    وزروها أنت زورت قولها
    عينٌ .. كعين الذئب محتالة
    طافت أكاذيب الهوى حولها
    قد سكن الجنون أحداقها
    وأطفأت ثورتها عقلها
    أشك في شكي إذا أقبلت
    باكية .. شارحة ذلها
    فإن ترفــقــت بــهــا أستكبرت
    وجررت ضاحــكة ذيلها
    أن عانقتني كسرت أضلعي
    وأفرغت على فمي غــلــّها
    يحبها حقدي ويا طالما
    وددت إن طــوقــتـها .. قــتــلـهــا

























    ( اني احبك )


    إني عشقتك و اتخذت قراري
    فلمن أقدم يا ترى أعذاري
    لا سلطة في الحب تعلو سلطتي
    فالرأي رأي و الخيار خياري
    هذه أحاسيسي فلا تتدخلي
    أرجوك بين البحر و البحار
    أنا النساء جعلتهن خواتم بأصابعي
    وكواكب بمداري
    إني احبك دون أي تحفظ
    و أعيش فيك ولادتي و دمارِي
    إن كان عندي ما أقوله سأقوله للواحد القهارِ...
    ماذا أخاف ومن أخاف... وأنا الذي نام الزمان على صدى أوتاري
    سافرت من بحر النساء ولم أزل من يومها مقطوعة أخباري
    أنا جيد جداً إذا أحببتني
    فتعلمي أن تفهمي أطواري
    ما عاد ينفعك البكاء ولا الأسى
    فقد اتخذت


    قــــــــــــــراري











    اجمل قصيدة الي


    الحب المستحيل






    أحبكِ جداً وأعرف أن الطريق إلى المستحيل طويل


    وأعرف انكِ ست النساء وليس لدي بديل
    وأعرف أن زمان الحنين انتهى ومات الكلام الجميل
    في ست النساء ماذا تقول؟؟
    أحبك جداً... أحبكِ
    وأعرف أني أعيش بمنفى وأنتِ بمنفى
    و بيني وبينك ريح وغيم وبرق ورعد وثلج ونار
    وأعرف أن الوصول لعينيك وهم
    وأعرف أن الوصول إليك انتحار
    ويسعدني أن أمزق نفسي لأجلكِ أيتها الغالية
    ولو خيروني لكررت حبكِ للمرة الثانية
    يا من غزلت قميصك من ورقات الشجر
    أيا من حميتك بالصبر من قطرات المطر
    أحبكِ جداً ... أحبكِ
    و أعرف أني أسافر في بحر عينيكِ دون يقينِ
    وأترك عقلي ورائي وأركض .. أركض خلف جنوني
    أيا امرأة تمسك القلب بين يديها
    سألتك بالله لا تتركيني .. لا تتركيني
    فما أكون أنا إذا لم تكوني
    أحبك جداً وجداً وجداً
    وأرفض من نار حبكِ أن استقيلا
    وهل يستطيع المتيم بالعشق أن يستقيلا
    وما همني إن خرجت من الحب حيا
    وما همني أن خرجت قتيلا


    نزار قباني




    رسالة من سيدة حاقدة






    " لا تَدخُلي .."


    وسَدَدْتَ في وجهي الطريقَ بمرفَقَيْكْ


    وزعمْتَ لي ..


    أنَّ الرّفاقَ أتوا إليكْ ..


    أهمُ الرفاقُ أتوا إليكْ ؟


    أم أنَّ سيِّدةً لديكْ


    تحتلُّ بعديَ ساعدَيكْ ؟


    وصرختَ مُحتدِماً : قِفي !


    والريحُ تمضغُ معطفي


    والذلُّ يكسو موقفي


    لا تعتذِر يا نَذلُ . لا تتأسَّفِ ..


    أنا لستُ آسِفَةً عليكْ


    لكنْ على قلبي الوفي


    قلبي الذي لم تعرفِ ..




    *




    ماذا ؟ لو انَّكَ يا دَني ..


    أخبرتَني


    أنّي انتهى أمري لديكْ ..


    فجميعُ ما وَشْوَشْتَني


    أيّامَ كُنتَ تُحِبُّني


    من أنّني ..


    بيتُ الفراشةِ مسكني


    وغَدي انفراطُ السّوسَنِ ..


    أنكرتَهُ أصلاً كما أنكَرتَني ..




    *




    لا تعتذِرْ ..


    فالإثمُ يَحصُدُ حاجبَيكْ


    وخطوطُ أحمرِها تصيحُ بوجنتَيكْ


    ورباطُك المشدوهُ .. يفضحُ


    ما لديكَ .. ومَنْ لديكْ ..


    يا مَنْ وقفتُ دَمي عليكْ


    وذلَلتَني، ونَفضتَني


    كذُبابةٍ عن عارضَيكْ


    ودعوتَ سيِّدةً إليكْ


    وأهنتَني ..


    مِن بعدِ ما كُنتُ الضياءَ بناظريكْ




    *




    إنّي أراها في جوارِ الموقدِ


    أخَذَتْ هنالكَ مقعدي ..


    في الرُّكنِ .. ذاتِ المقعدِ


    وأراكَ تمنحُها يَداً


    مثلوجةً .. ذاتَ اليدِ ..


    ستردِّدُ القصص التي أسمعتَني ..


    ولسوفَ تخبرُها بما أخبرتَني ..


    وسترفعُ الكأسَ التي جَرَّعتَني


    كأساً بها سمَّمتَني


    حتّى إذا عادَتْ إليكْ


    لترُودَ موعدَها الهني ..


    أخبرتَها أنَّ الرّفاقَ أتوا إليكْ ..


    وأضعتَ رونَقَها كما ضَيَّعتَني





    قصيدته التي غناها عبدالحليم حافظ " قارئة الفنجان "



    جلست .. والخوف بعينيها


    تتأمل فنجاني المقلوب


    قالت : يا ولدي لا تحزن


    فالحب عليك هوا المكتوب


    ياولدي .. قد مات شهيداً


    من مات على دين المحبوب


    فنجانك .. دنيا مرعبه


    وحياتك أسفار وحروب


    ستحب كثيرا وكثيرا


    وتموت كثيرا وكثيرا


    وستعشق كل نساء الأرض


    وترجع كالملك المغلوب


    بحياتك .. يا ولدي .. امراءة


    عيناها .. سبحان المعبود


    فمها .. مرسوم كالعنقود


    ضحكتها .. موسيقي وورود


    لكن سماءك ممطرة


    وطريقك مسدود


    مسدود


    فحبيبه قلبك .. ياولدي


    نائمة في قصر مرصود


    والقصر كبيراً يا ولدي


    وكلاب تحرسه وجنود


    وأميرة قلبك نائمة


    من يدخل حجرتها مفقود


    من يدنو


    من سور حديقتها


    مفقود


    من حاول فك ضفائرها


    يا ولدي


    مفقود


    مفقود


    مفقود


    بصرت


    ونجمت كثيراً


    لكني .. لم اقرأ أبدا


    فنجانا يشبه فنجانك


    لم اعرف أبداً يا ولدي


    أحزاناً


    تشبه أحزانك


    مقدورك أن تمشي أبدا


    في الحب .. على حد الخنجر


    وتظل وحيداً كالأصداف


    وتظل حزيناً كالصفصاف


    مقدورك أن تمضي ابداً


    في بحر الحب بغير قلوع


    وتحب ملايين المرات


    وترجع كالملك المخلوع


    جلست .. والخوف بعينيها


    تتأمل فنجاني المقلوب


    قالت : ياولدي لا تحزن


    فالحب عليك هوا المكتوب


    يا ولدي .. قد مات شهيداً


    من مات على دين المحبوب



    مع سلامي
    قطرة ندى.33

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 3:32 am